ما تصبرنيش.. ما خلاص.. أنا فاض بيه ومليت .... بينلي إنت الإخلاص وانا اضحي مهما قسيت

إنما للصبر حدود
للصبر حدووووووود



الخميس، 23 ديسمبر، 2010

الدرس الأخير

أكتب اليوم رساله خاصة .. لناس لهم مكانة خاصة في نفس كل مواطن شريف ولهم مكانه خاصة في تاريخ الكويت المعاصر..


أكتب رسالتي لرجال الكويت الاوفياء الذين خدموا من مواقعهم الكويت وتبوؤا مناصب فيها . وتشرفت مناصب بهم..


اكتبها لرجال الكويت الاوفياء من السياسيون او التجار او الإجتماعيون والأكاديميون..


أكتبها للأحياء منهم ..


أكتبها للخطيب والنيباري.. لمشاري ومشاري..لأنس الرشيد وحمد الجوعان ..للجري و محمد الخليفة وغيرهم من الشرفاء الذين لا تسعني ذاكرتي الأن لذكرهم.. والذين هم ليسوا اساسا بحاجة شهادتي هذة


اساتذتي الكبار والمخضرمين في عالم السياسة الكويتية


نحتاج إليكم اليوم أكثر من السابق .. الكويت تحتاجكم داخل البرلمان وليس خارجة... النواب والشعب والحكومة كلنا نحتاج لدرس نتعلمة منكم
نعم هناك من هو مريض وصحته لا تحتمل.. وهناك من هو قد قرر الراحه من العمل السياسي وإعتزاله نهائيا.. وهناك من إلتفت لإسرتة وإكتشف أنة قد خذلها لسنين طويله واراد ان يجتمع بهم بعد ان فات العمر.. وهو حق شرعي له ولاسرتة ولاحفادة..
نعم انتم لم تخذلوا الكويت عندما كنتم في مناصبكم ولم تخذلوها بمواقفكم بعد إعتزالكم السياسة ولكن وطن النهار بدأت شمسة بالغروب
ولن يكون لنا وطن حر في وسط نواب متخاذلين وضعفاء ووسط حكومة فاسدة ووسط تغيير في التركيبة السكانية والإجتماعية!!

اساتذتي..
إن لكم زملاء في المجلس قد ضلوا الطريق .. وزملاء بالمجلس لا يعترفون بالطريق.. هناك نواب للبيع ونواب قابله للبيع..

اساتذتي..
اقدر شبه إستحاله عودة بعضكم و لكن ما قيمة الحياة من غير كرامة..

اساتذتي..
اعرف انكم قدمتم الكثير .. وما قصرتوا .. ولكن وجودكم بأضعف الإيمان يجعل لبيت الشعب هيبة تلاشت منذ اكثر من 8 سنين..

اساتذتي..
اعرف انكم قدمتم مواقف ودروس كثير .. ولكن هانحن امام إختبار الحرايات والدستور هل ستتركوننا نرسب في هذا الإختبار ونحن ابناؤكم؟
ام ستتكرمون علينا وعلى الكويت بإعطائنا الدرس الاخير
اكرر ما قصرتوا وبيض الله وجيهكم ... ولكن الكويت الكويت... أسم اكبر من كل شيء اسم يعني لنا العطاء حتى الموت
نعم هناك دماء جديدة ولو خليت خربت .. بس يبقى وصولكم للبرلمان اسهل منهم...
ولاحظة اخيرة... الكويت تتمزق اليوم .. والجميع يمزقها دون استثناء من العود لي الصغير..
إن شئتم تتركونها فلا ملامه عليكم... وإن شئتمم فنحن بإنتظار الدرس الأخير


وأخيرا.. إن كان اليأس قد تخللكم مثلما تخللني... وترون أن الكويت ايامها معدودة... لتمت الكويت بعد غد بدلا من الغد.. ففي هذا اليوم اليتيم قد يخرج من صلب هذه الارض الطيبة رمزا جديدا يحينا بعد ان تعاونت الحكومة والمجلس على الشعب

هناك 3 تعليقات:

حسافتج يا كويت يقول...

نعم قد يخالفني الكثير في رايي
وقد يكون التعبير خانني في شرح كلامي
وقد اكون قد احلم او اهذي
ولكنني متأكد انني ارى وطنني ينازع
فإما حياة من بعد موت او موت من بعد حياة

le Koweit يقول...

على العكس تماما
انا ارى اننا في عنق الزجاجة
والفرج قريب جدا
والقادم افضل
والشمس ستشرق بعد هذا الظلام الحالك
هذا ما أراه واتمناه واحلم به
وبإذن الله هو قادم...

الراية يقول...

اتمنى يا الزميل صوتك وصوت كل مواطن شريف يحب هذي الارض يوصل لهم ويحركهم احنا فعلا محتاجين لهم